أهم الأنباءشؤون دولية

اختراق موقع صحيفة إسرائيلية بالذكرى الثانية لاغتيال سليماني

اخترق قراصنة حساب صحيفة “معاريف” في تويتر وموقع صحيفة “جيروزاليم بوست” ووضعوا رسما يظهر فيه انفجار لمفاعل ديمونا النووي إلى جانب نص باللغتين الانجليزية والعبرية، جاء فيه “نحن قريبون منك حيث لم تفعل. فكر في الأمر”.

وبدلا من عرض صفحة إخبارية رئيسية، أظهر الموقع رسما توضيحيا يشير على ما يبدو إلى قائد الحرس الثوري الإيراني، الجنرال قاسم سليماني، الذي اغتيل في غارة جوية بطائرة أمريكية مسيرة في العراق في مثل هذا اليوم من عام 2020.

وأظهر الرسم التوضيحي ما بدا أنها رصاصة تنطلق من خاتم أحمر حول إصبع، في إشارة واضحة إلى خاتم مميز كان يضعه سليماني حول إصبعه.

ونقلت وكالة رويترز عن مصادر في “جيروزاليم بوست” قولها إنها تعمل على حل المشكلة، “ونحن على علم باختراق واضح لموقعنا على الإنترنت إلى جانب تهديد مباشر (لإسرائيل)”.

ولم يتأثر على ما يبدو تطبيق الصحيفة على الهاتف المحمول في حين تعمل المواقع الإخبارية الإسرائيلية الأخرى بشكل طبيعي.

وأكدت تقارير عديدة مشاركة إسرائيل في اغتيال سليماني، وبينها أقوال للرئيس الأميركي السابق، دونالد ترامب، في كتاب صدر حديثا في إسرائيل.

والشهر الماضي قال الرئيس السابق لشعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية (“أمان”)، تمير هايمان، إن إسرائيل أخذت دورًا في اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، عام 2020.

وكان هايمان رئيسًا للشعبة عند عملية الاغتيال.

وهذا أول تأكيد علني إسرائيلي من شخص بهذا المستوى حول دور إسرائيلي، وعادةً ما اقتصرت المعلومات على تسريبات في وسائل الإعلام الأجنبية.

ووردت تصريحات هايمان خلال لقاء مع مجلة “مالام” الصادرة عن مؤسسة يديرها مسؤولون سابقون في الأجهزة الاستخباراتية الإسرائيلية.

وجاءت التصريحات في العدد الصادر في تشرين الثاني/ نوفمبر 2021.

ولم يفصّل هايمان في الدور الإسرائيلي. لكنّ موقع “ياهوو” الأميركي ذكر في أيار/مايو الماضي أنّ إسرائيل منحت الولايات المتحدة دخولا إلى عدّة أرقام هواتف يملكها سليماني ساهمت في تعقّبه.

وفي المقابلة، وصف هايمان عملية اغتيال سليماني بأنها واحدة من “عمليتي اغتيال مهمتين” خلال فترة ولايته التي انتهت الشهر الماضي.

وعملية الاغتيال الأخرى التي أشار إليها هايمان هي اغتيال القائد بسرايا القدس – الذراع العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي – بهاء أبو العطا في تشرين الثاني/ نوفمبر 2019.

وقال: “اغتيال سليماني إنجاز مهم، لأن عدونا الرئيسي في نظري هم الإيرانيون”.

وأضاف أن “إسرائيل نفذت عمليات متعددة لتعطيل انتشار الأسلحة والأموال الإيرانية في جميع أنحاء المنطقة”.

يذكر أن سليماني قُتل في ضربة جوية أميركية بواسطة طائرات مُسيرة في الثالث من كانون الثاني/ يناير 2020 قرب مطار بغداد الدولي.

وفي أعقاب اغتيال سليمان، ذكرت NBC News الأميركية أن المخابرات الإسرائيلية ساعدت الولايات المتحدة في عملية اغتيال سليماني.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى