أهم الأنباءتقارير إخبارية

توسع الحراك الطلابي الأمريكي الداعم لغزة

الإدارة الأمريكية تتوعد بقمعه

شهدت جامعات أمريكية، الأربعاء، اتساعاً في المظاهرات الاحتجاجات الطلابية المنددة بحرب الإبادة الجماعية التي يشنها الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة، لتشمل جامعتي براون وجنوب كاليفورنيا في الولايات المتحدة.

وانضم طلاب جامعة براون بمدينة رود آيلاند وجامعة جنوب كاليفورنيا إلى جامعات أخرى، على رأسها جامعة كولومبيا، لمظاهرات طلابية منددة بالعدوان وحرب الإبادة على غزة، فيما قمعت الشرطة الأمريكية الطلبة واعتقلت العشرات منهم.

وفي 18 أبريل/ نيسان الجاري، بدأ الطلبة المتضامنون مع قطاع غزة في جامعة كولومبيا بالولايات المتحدة اعتصامًا في حديقة الحرم الجامعي احتجاجًا على الاستثمارات المالية المستمرة للجامعة في الشركات التي تدعم الاحتلال الإسرائيلية وتشارك في حرب الإبادة الجماعية في غزة.

واعتقلت شرطة نيويورك الجمعة أكثر من 100 متظاهر في المخيم الاعتصامي، وأوقفت طلبة عن الدراسة وفككت الخيام، فيما نصب طلابا آخرين أكثر من 100 خيمة أخرى.

وفي وقت سابق، قالت رئيسة الجامعة من أصول مصرية، نعمت مينوش شفيق، الثلاثاء، إن المخيم يثير مخاوف خطيرة تتعلق بالسلامة، ويعطل الحياة في الحرم الجامعي، مطالبة بتفكيكه واعتقال الطلبة.

وطالب رئيس مجلس النواب الأميركي مايك جونسون وعدد من أعضاء المجلس، رئيس الجامعة بالاستقالة ما لم تتمكن على الفور من إنهاء ما وصفه “بالفوضى الجارية في حرم الجامعة”، مبيناً أن الكونغرس الأميركي لن يقف صامتا إزاء التهديدات التي تستهدف الطلبة اليهود و”لا يمكن أن نسمح بمعاداة السامية في الانتشار بالجامعات”.

أما رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فوصف المظاهرات بأنها معادية للسامية ومروعة وشبهها بألمانيا في فترة الثلاثينيات من القرن الماضي، داعياً المسؤولين المحليين والفدراليين إلى التدخل وقمع الطلبة وإدانة سلوكهم.

وأضاف نتنياهو، في تسجيل مصور، أن المتظاهرين “يطالبون بالقضاء على إسرائيل، ويهاجمون الطلاب اليهود، ويهاجمون أعضاء هيئة التدريس اليهود، وهو ما يذكرنا بما كان يحدث في الجامعات الألمانية في الثلاثينيات”.

وفي وقت سابق من أمس، دعا وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إلى وقف المظاهرات، وزعم -في منشور عبر منصة إكس- أن المظاهرات التي تشهدها الجامعات في الولايات المتحدة ليست معادية للسامية فحسب، بل هي أيضا تحريض على الإرهاب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى