أهم الأنباءفلسطين

اليوم الـ 260 للحرب على غزة: 101 شهيداً ومجازر في الشاطئ والتفاح

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، اليوم السبت، استشهاد 101 فلسطينياً جراء غارات الاحتلال على مناطق متفرقة بقطاع غزة في اليوم الـ 260 لحرب الإبادة الجماعية المستمرة.

وأوضحت الوزارة، في بيان، أن الاحتلال الإسرائيلي ارتكب 3 مجازر ضد العائلات في قطاع غزة وصل منها للمستشفيات 101 شهيداً و 169 إصابة خلال الـ 24 ساعة الماضية، مبينة أنه “ما زال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات لا تستطيع طواقم الإسعاف والدفاع المدني الوصول إليهم”.

وأشارت إلى ارتفاع حصيلة العدوان الإسرائيلي إلى 37551 شهيداً و 85911 إصابة منذ السابع من أكتوبر الماضي.

وناشدت الصحة، كافة المؤسسات المعنية والأممية والإنسانية بضرورة التدخل لإدخال الوقود اللازم بالإضافة إلى المولدات الكهربائية وقطع الغيار اللازمة للصيانة.

وأفادت مصادر صحفية، باستشهاد أكثر من 40 فلسطينيا وإصابة العشرات في مجزرتين ارتكبتهما قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم الشاطئ وحي التفاح بمدينة غزة.

من جانبه، أوضح الدفاع المدني في غزة، إن 19 فلسطينياً على الأقل استشهدوا وما زال هناك عدد من المفقودين تحت الأنقاض بعد استهداف طائرات الاحتلال منزلا لعائلة “شابط” قرب مقبرة البطش في حي التفاح شرق مدينة غزة.

فيما استشهد 24 فلسطينيا وأصيب عدد آخر في غارات على منازل سكنية تعود لعائلة “مهنا وعودة والقيشاوي وحسونة” بمنطقة كرم مصلحة بالقرب من مسجد السوسي بمخيم الشاطئ غرب المدينة.

وأكد الناطق باسم الدفاع المدني في غزة محمود بصل، أن معظم الشهداء والجرحى من الأطفال والنساء، لافتاً إلى أنّ الدمار الذي لحق بالمربع السكني الذي قصفه جيش الاحتلال في مخيم الشاطئ كبير جدا حيث تحولت الأبنية إلى رماد.

وبين  بصل، أنّ طواقم الدفاع المدني تجد صعوبة في البحث عن أحياء أو شهداء بسبب فداحة الدمار بالمنطقة المستهدفة التي تكتظ بالسكان المدنيين، لافتاً إلى وجود العشرات تحت الأنقاض.

بدورها، قالت حركة المقاومة الإسلامية حماس، إن استهداف الاحتلال للمدنيين العزل في مخيم الشاطئ وحي التفاح واستهدافه خيام النازحين في منطقة المواصي غرب خان يونس ورفح، إمعان في جريمة الإبادة وتجاهل تام واستخفاف بكل القوانين والشرائع التي تجرّم استهداف المدنيين.

وأكدت حماس، في بيان، أن الاحتلال وقادته النازيين سيدفعون ثمن انتهاكاتهم بحق الشعب الفلسطيني، مشددة على أن الجرائم الصهيونية تستدعي تحركا أكثر فاعلية من المجتمع الدولي لإجبار الاحتلال على وقف جرائمه وانتهاكاته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى